إذا استفدت واعجبك الموقع لا تنسى سوى اعجبنى (Like) وارسل الصفحة لأصدقائك (Send)
القصص والروايات لوحة إبداعية من الفن القصصي والسرد الروائي


إضافة رد
قديم 2010-06-04, 10:35 PM   المشاركة رقم: 1
عاشق الايمان
مشرف القسم العام
 
الصورة الرمزية عاشق الايمان
 
تاريخ التسجيل: 2006-08-01
الدولة: mansoura
العمر: 32
المشاركات: 3,168
التقييم: 1526

عاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant futureعاشق الايمان has a brilliant future

اوسمتي




Love "كلمة عادية".. قصة تبحث عن تعليق

"كلمة, ببيت, تعليق, عادية".., قصة


ها هي تنظر للمرة الخامسة بعد الألف إلى مرآتها لتتأكد أنها بكامل زينتها.. و تعيد تمثيل رسم أجمل بسمة على شفتيها .. ثم تنظر إلى الساعة بيأس ؛ فقد تأخر زوجها كثيرا ... تنظر إلى المائدة العامرة التى أعدتها .. الشموع الحمراء الهادئة.. تتأكد أن الزهور في موضعها .. ثم تنظر إلى الساعة .. كان سخطها يتزايد .. فقد كانت نظراتها تتوافق مع الصوت الذى تصدره دقاتها .. كاد ذلك أن يصيبها بالدوار .. جرعت من كوب الماء على المائدة .. و حاولت أن تهضم إهانته .. و تتناسي جدالها ..

تاهت مع دقات الساعة .. في ما حددث لها .. صدمها كثيرا أنها بعد عراكها في الدراسة .. و سهرها .. أن تجد من يقول لها لا عمل .. ثم تعيش معه فيأمرها بإحضار الطعام له و ينهاها عن أقوال إعتادت عليها .. ثم تظهر الصورة الثانية في ذهنها .. عن آخرشجار لهما .. تريد أن تخفي الصورة التى امتدت فيها يدها على زوجها .. تخفي الوقت الذى علا فيه صوتها على زوجها .. منظر الجيران الذين تجمعوا ليفضوا الاشتباك .. رأسها يدور .. تنظر إلى الساعة .. الواحدة بعد منتصف الليل .. الثانية .. الثالثة .. و لا تتوقف ثانية عن التفكير .. تتوقع أن تنفجر رأسها في أى لحظة .. لكن الدماء من رأسها ستفسد الثوب الذى تنتظر به زوجها .. تتمنى أن يصيبها الإغماء أو يغلبها النعاس .. أو الموت .. أيهما أسرع

لكن هيهات.. تتذكر حفل زفافها.. تعود بالذاكرة إلى فترة الخطوبة.. و كيف كانت تقنع نفسها به بعد أن هجرها حبيبها.. فأرادت الإنتقام.. و ن توافق على أول من يدق بابها.. آه .. ها هى تصارح نفسها بالحقيقة التى لا تعترف بها أبدا .. هى مخطئة في حق زوجها كثيراً مواقف كثيرة لم يتخلى فيها عنها .. الساعة .. لم لم تستطع أن تميز أرقامها .. غلبها النعاس.. خيل إليها أن الساعة توقفت .. زوجها لم يحضر .. إنه نهار اليوم التالي.. في الوقت الذي نامت فيه رأت فيه حبيبها و زوجها وكأن زوجها روحه خرجت منه و دخلت في صورة الشخص الآخر..

اتجهت إلى صندوقها الصغير الذى تحتفظ فيه بصور حبيبها السابق و أحرقتها..كانت تنظر بتشف واضح لهذه الصور و هى تُحرق و إن جرأت دمعة على أن تتحجر بمقلتيها سرحت مرة أخرى مع هذه النيران الملهمة .. و انتظرت حتى تخمد..لكن رائحة الدخان كانت تملاء البيت .. فجرجت لتجد النيران مشتعلة في المنضدة بسبب الشموع التى نسيتها .. و أكلت هذه النيران الطعام و كل شيء.. تصارعت بداخلها الرغبة في أن تترك النيران تلتهمها و ترتاح من ماضيها الأليم .. و حاضرها المشين .. لكن عز عليها أن تترك زوجها الذي أهانته دون مجرد إعتذار.. تصاعدت رغبتها في الحياة .. بمجرد أن تذكرته .. و صارعت النيران التى بلغتها ؟؟ و ارتفعت إلى أطراف ثوبها ؟؟ لو تشعر بعدها .. سوى بأن حلقها يؤلمها من الصراخ و رجليها تتألمان من الإسراع بالهرب .. بالحياة .. بالأمل .. و المستقبل .. وجدت نفسها خارج البيت .. أدركت أنها على قيد الحياة .. لم ترى عيناها سوى زوجها .. الذى تتدافع بين الحشود التى تجمعت .. احتضنها بشدة ..و قالت له كلمة عادية : آسفة..

تأبطت دراعها فوجدت أنها لا تقوى على السير.. حملها إلى المستشفى.. ناسيا مبيته تحت المنزل لتردده أن كان سيتركها أم لا.. اختفيا الزوجان مبتعدين.. تاركين الدخان و النيران.. و جموع الجيران المحتشدين يضربون كفا بكف متباينين المشاعر..

";glm uh]dm">> rwm jfpe uk jugdr ffdj


توقيع عاشق الايمان


تذكر وصيه رسول الله
( صلى الله عليه وسلم) وقت الفتنه :
الزم بيتك، واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف، ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك، ودع عنك أمر العامة


ربي أدعوك وكلي ... أمــلٌ أن تستجيـــب
فهمومي أغرقتنـي ... وفــؤادي في نحيـب
أنت منجاي الوحيد ... إنني اليوم طريــــــد
فذنوبـــي لاحقتنــي ... ربي قد خفت الوعيد



مقولات الشيخ الغزالي:
فإذا احتدمت المعركة بين الحق والباطل حتى بلغت ذروتها،
وقذف كل فريق بآخر ما لديه ليكسبها،
فهناك ساعة حرجة يبلغ الباطل فيها ذروة قوته،
ويبلغ الحق فيها أقصى محنته،
والثبات في هذه الساعة الشديدة هو نقطة التحول،
والامتحان الحاسم لإيمان المؤمنين سيبدأ عندها،
فإذا ثبت تحول كل شئ عندها لمصلحته،
وهنا يبدأ الحق طريقه صاعداً،
ويبدأ الباطل طريقه نازلاً،
وتقرر باسم الله النهاية المرتقب


ربي فرج كربي و يسر لي أمري.. ربي اقذف في صدري نورا و أنر بصيرتي بنور جلالك اللهم... يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة

{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِين ُ}

in my life i had lots of hopes and wishes.. its nice to have wishes but its hard to loose them.. but i wish not to change..!!
عاشق الايمان غير متصل   رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
"كلمة, ببيت, تعليق, عادية".., قصة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورة تبحث عن تعليق عيون الحب الغرائب والصور النادر 7 2010-10-26 09:30 PM
قالولي بتحب مصر قلت مش عارف ! Sir.7amato المنتدى الأدبى 4 2010-09-03 07:07 PM
يامن تبحث عن انسان يفهمك ...... !!! عاشق الايمان كلمات من القلب للقلب 3 2010-03-31 09:58 PM
بدون تعليق ابن مصر القضايا العربية - فلسطين - غزة 5 2009-04-29 05:37 PM

Internal & External Links