إذا استفدت واعجبك الموقع لا تنسى سوى اعجبنى (Like) وارسل الصفحة لأصدقائك (Send)
القصص والروايات لوحة إبداعية من الفن القصصي والسرد الروائي


إضافة رد
قديم 2011-02-18, 09:28 AM   المشاركة رقم: 1
عيون الحب
مشرف مجلة الصور
 
الصورة الرمزية عيون الحب
 
تاريخ التسجيل: 2009-11-29
الدولة: الشرقية
المشاركات: 3,112
التقييم: 430

عيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really nice

اوسمتي




افتراضي قصه : لا توجد فتاة لا تبكى ليلة زفافها

ليلة, تبكى, تؤدي, زفافها, فتاة, قصه



كان كل شىء رائع .. ما أجمله من احساس وأنا أسير بشموخ كملكة وسط حاشيتها والعيون كلها تتعلق بى والتاج يعلو رأسى يتلألأ فى زهو حتى جلست فوق العرش وأنا ابتسم فى وجوه الجميع


هكذا يبدو المنظر من هنا إذن .. كم تمنيت أن أراه من فوق العرش الذى اعتلته آلاف الملكات من قبلى .. حين كنت أنا ضمن الحاشية التى تنظر فى انبهار للملكة التى لا تبدو أنها تنتمى لنا .. إنها كائن آخر شديد التألق كنجوم السماء .. تخشى أن تقترب منه حتى لا يؤذى توهجه عيناك .. إنها السحر والجمال والجاذبية .. إنها ملكة ليوم واحد .. لكنه يعنى الكثير .. إنه اليوم الذى تتوج فيه على الملأ والذى يتغير فيه مسار حياتها إلى الأبد .. إنها اللحظة الحلم التى تتمنى كل ملكة لو أوقفت عقارب الزمن لتبقى هنالك للأبد مستمتعة بذلك الشعور الرائع الذى لا يتكرر أبدا

انتبهت من أفكارى على يد تلامس كفى وعينان تبتسمان لى وكيان ماثل بجانبى يذكرنى بكونى لست وحدى فمليكى يجاورنى ويشاركنى ذات السعادة وذات العرش
ابتسمت له وشكرته بقلبى أن منحنى تلك السعادة باعتلائى عرش قلبه وبتتويجى ملكة على مملكتنا الجديدة
مظاهر الفرح تتوالى وذكريات تتدفق فى عقلى حين كنت انبهر كطفلة صغيرة تفتح فاها دهشة وإعجاب بذلك الكائن الأسطورى الذى يدعى (عروس) ابتسمت لنفسى وأنا أقول لها أننى اليوم كائن اسطورى جديد وهناك بضعة أفواه فاغرة أمامى .. علها تعتلى العرش من بعدى ذات يوم وتبتسم لسذاجتها تلك

آه يا عقارب الزمن لم لا تتوقفين قليلا أريد أن أبقى ملكة لفترة أطول .. انتظرى قليلا أرجوكِ

حسنا لا فائدة .. يجب أن أخلى العرش الآن .. نظرت له نظرة أخيرة قبل أن أحتضن باقة الزهور فى يد وذراع مليكى فى اليد الأخرى وأسير بين الحاشية وأعبر أمام الأفواه الفاغرة .. جاهدت حتى لا أطلق ضحكة لا مجال لها .. وأخيرا أنا فى السيارة والموكب ينطلق بنا نحو مملكتى الجديدة

************
كان وداع أسرتى دامعا .. بقيت طويلا فى أحضان أمى وهى تحاول أن تكتم دموعها عنى وأنا أحاول أن ابتسم فى وجهها واطمئنها علىّ

يا إلهى أين ذهبت السعادة فجأة .. لقد تسربت من روحى كحبات رمال ناعمة وحل محلها خوف مبهم وقلق شديد ورغبة كبيرة فى البكاء وأمنية أكبر بالهرب إلى غرفتى القديمة

نظرت لهم وهم يرحلون عنى كم تمنيت الذهاب معهم .. كيف سأنام فى مكان لا يحتويكم؟ .. كيف سأصحو دون أن ترتوى عيناى برؤيتكم؟ .. كيف سأتناول طعامى دونكم؟ .. إلى أين تذهبون؟ .. خذونى معكم أرجوكم

كدت أعدو خلفهم قبل أن تمنعنى ذراع امتدت نحوى وأحاطتنى لتجذبنى معها لأعلى الدرج ولنستقر معا خلف باب موصد تركت خلفه حياتى الماضية وأسرتى الحبيبة وفتاة كانت تحلم بيوم تكون ملكة

خطوت بساقين مرتعشتين تتأرجح فوق الحذاء ذو الكعب العالى نحو حجرتى الجديدة .. لا شك أنها أكثر جمالا وتألقا من غرفتى القديمة .. لكنى لم أشعر بعد بالارتياح لها .. كانت أدوات الزينة الجديدة تصطف فى جرأة أمام المرآة اللامعة وتذكرت كيف كنت أدفنها دفنا فى أعماق الأدراج حتى لا تصل لها أيادى إخوتى الصغار المشاغبين الذين كانوا يتحينون الفرص لاستخدامها كأدوات تلوين فى كراساتهم

آه يا أحبتى سأمنحكم كل أصابع طلاء الشفاة لتفعلوا بها ما يحلو لكم فقط تعالوا للمبيت معى الليلة .. كم أشعر بالخوف .. كم تؤلمنى وحدتى دونكم

وهنا انتفضت على صوت زوجى العزيز وانتبهت لكونى لست وحدى فى الغرفة .. نظرت له ببلاهة للحظات وأنا أحاول استيعاب فكرة وجوده معى.. ماذا يفعل هذا المخلوق فى حجرتى؟ .. ألم ينته الحفل ؟ .. هيا اذهب إلى بيتك الآن واتركنى أنام .. كم أنا مرهقة
مرت لحظات علمت فيها أنه لا ينوى التحرك من مكانه ولا يخطط للمبيت خارج جدران الغرفة .. يا إلهى كم يبدو مرعبا وقد شقت ابتسامة مريعة وجهه من الأذن للأذن .. لم أعرف أن فمه بهذا الاتساع .. عله لا ينتوى التهامى أنا عوضا عن العشاء الذى أعدته أمى .. وجهت نظرة مذعورة نحوه وأنا أنكمش فى مكانى وأتمنى لو يتفتت كيانى لذرات تنتثر فوق ثوبى الأبيض الواسع لكن ليس كل ما نتمناه ندركه .. ها أنا سجينة وحدى مع هذا الرجل ولا مجال للهرب ولا للاختباء ولا حتى للتبخر

ها هو يتقدم نحوى وابتسامته المرعبة الكبيرة لا تفارق وجهه .. يا إلهى ماذا أفعل الآن؟ .. فكرت فى القفز من النافذة لكنها بعيدة عنى يحجبها ما يقرب من المترين ارتفاعا .. لم أعرف أنك بهذا الطول الفارع يا رجل أو لعل قامتى أنا قد دكت بفعل الرعب المسيطر على الآن .. أود أن أهرب .. أود أن أصرخ .. أين أنتِ يا أمى؟

- أنا جائعة

وكمشهد سينمائى قد تم إيقافه فجأة على شاشة العرض كان هو .. للحظات قد تجمد فى مكانه ويده معلقة فى الهواء وقد ابتلع ابتسامته تلك ولعله غص بها فقد سعل عدة مرات قبل أن ينظر لى بدهشة قائلا


- ماذا قلتِ؟

ازدردت ريقى وأنا أكرر

- أنا جائعة
ابتسم بحرج وهو يقول

- نعم .. كيف نسيت ذلك لقد كانت ليلة مرهقة ولابد أنكِ جائعة الآن
وصمت قليلا قبل أن يضيف
- حسنا سأترككِ لتبدلى ملابسكِ وسأنتظر بالخارج

أجابه الصمت المطبق من جانبى ومن ثم انسحب كليا من الغرفة بعدما أخذ منامته .. بقيت مكانى للحظات قبل أن أتمكن من جر قدمى نحو الباب لأغلقه خلفه جيدا وأستند عليه وقد أطلقت تنهيدة عميقة أرخت أعصابى المشدودة وأسقطتنى من فوق حذائى المرتفع نحو الأرض نظرت للفستان الأبيض الجميل وهو منثور حولى وشعور بالألم ينتابنى لانقضاء لحظاته الجميلة وقد آن الأوان ليغادر جسدى إلى غير رجعه

**********************

(فستان الزفاف .. يا حلم أبيض .. ننتظرك سنوات .. وتأتينا لساعات .. وتغادرنا للأبد)


غيرت ملابسى وارتديت (بيجاما) محتشمة ستصيب زوجى بنوبة قلبية بالتأكيد .. ماذا يظن هذا المسكين .. لقد أصابنى الدوار حين تفقدت ثياب النوم المحتشمة جدا التى تملأ خزانتى .. لا يمكننى ارتداء تلك الملابس أبدا .. سامحكِ الله يا أمى على تلك الورطة
فكرت فى النوم وحدى على الفراش الوثير وليذهب هو للنوم حيث يشاء لكنى استبعدت تلك الفكرة من رأسى وخطوت للخارج ملبية نداء معدتى الجائعة .. وتوجهت نحو المائدة التى يصطف عليها الطعام بشكل رائع .. كان جالس هناك بانتظارى .. جلست أمامه ووجهت كل حواسى نحو ما تحويه المائدة العامرة .. ما أطيب طعامكِ يا أمى .. فى العادة أنا أتناول طعامى بسرعة وأكون أول من ينهض من على المائدة .. لكنى لا أعلم سر رغبتى الليلة فى الاستمتاع بالطعام لأطول فترة ممكنة .. لا أدرى كم بقيت ألتهم الخيرات التى على المائدة ولم أوجه نظرة واحدة لزوجى العزيز أعرف من خلالها كونه أكل شيئا ما أم أننى من أوديت بكل ما على المائدة إلى قرار معدتى المسكينة
أخيرا لاحت منى نظرة نحوه وصدمتنى نظرة دهشة فى عينيه .. شعرت بالحرج منه ..

ماذا سيقول عنى الآن؟ .. حاولت ابتلاع كرتى الطعام اللتان تحيطان فمى .. لم يبد المنظر محببا فى الليلة الأولى

حاولت الابتسام فى وجهه فانطلقت بعض ذرات الطعام نحوه هاربة من فكى مما زاد الموقف سوءا .. حسنا يجب أن تنتهى هذه المهزلة حالا
وقفت وأنا أفكر فى خطة جديد لتنقضى تلك الليلة .. قمت بجمع الأطباق وتوجهت بها نحو المطبخ وشمرت عن ساعدىّ لأبدأ تلك المهمة التى كنت لا أطيقها من قبل .. والآن تحدونى رغبة شديدة فى تنظيف كل الأطباق والملاعق والأكواب والأوانى وأيضا الثلاجة .. وربما مسحت الأرض وقمت بتغيير مكان الأثاث وربما أنزلت الستائر أيضا وفعلت كل ما بإمكانه أن يقلب هذا البيت رأسا على عقب

ولكن نفس الذراع جذبتنى من أحلامى تلك ونفس الابتسامة المريعة عادت لتشق وجهه وهو يقول

- فيما بعد يا حبيبتى .. لا ترهقى نفسكِ بهذا الآن

- ولكن ......
- تعالى معى

ماذا .. لا .. أنت لا تفهم .. هناك الكثير من الأشياء لا بد من إنجازها الليلة وليس من ضمنها البقاء معك فى مكان واحد .. بدأ عقلى يعمل بسرعته القصوى لإيجاد خطة بديلة قبل أن تسبقه معدتى العزيزة والتى كانت تصرخ من ألم التهام تلك الكمية من الطعام التى تفوق ما أكلته فى سنوات عمرى السابقة .. أطبقت على معدتى بكلتا يدى وأنا أطلق صرخة ألم عاتية كادت تعصف بالجدران واضطر هو معها لابتلاع ابتسامته ولسانه وأسنانه كلها وهو لا يدرى ما حل بى ولا يعرف كيف يتصرف ليخرسنى قليلا قبل أن يجتمع حولنا الجيران

كم أنا ممتنة لكِ أمى .. ولطعامكِ الشهى .. ولمعدتى الرقيقة
كلها عوامل اجتمعت جميعا لأبيت ليلتى الأولى على فراش أبيض فى مستشفى هو أكثر أمانا لى من ذلك الوثير فى غرفتى الجديدة

لا تحزن زوجى العزيز .. فالأيام بيننا

*****************

متى ستعلم عزيزى الزوج أن زوجتك كانت منذ قليل فتاة صغيرة فى كنف والديها ولن تستوعب وجودك قربها بذات سرعة استيعابك أنت

******************

خرجت من المستشفى فى الصباح الباكر فى احتياطات أمنية مشددة حتى لا يتسرب خبر قضاء العروسان ليلة زفافهما فى مستشفى بسبب العروس الشرهة .. يا لها من فضيحة بكل المقاييس

بالطبع سأتكتم الخبر حتى عن أمى التى ستفتك بى ما أن تعلم بحماقتى تلك .. ها أنا أستلقى وحدى على الفراش الوثير بينما يقوم زوجى العزيز بتحضير طعام افطار خفيف لنا .. يمكننى التدلل قليلا والتمارض بعض الشىء لن أفوت فرصة كهذه قد لا تأتى مرتين

الحق أننى قد شعرت بالشفقة على هذا المسكين وهو يغفو على الكرسى المقابل لفراشى فى المستشفى عوضا عن المبيت فى بيته الجديد مع عروسه .. يا لى من حمقاء
وربما كان خوفه علىّ وعنايته بى قد أزالا جزء من الحاجز الذى يفصل بيننا والذى لم أكن لأستطيع هدمه وحدى بين يوم وليلة
رب ضارة نافعة حقا

أنا الآن أكثر راحة وطمأنينة وقد بدأت الاعتياد على وجود هذا الكائن معى فى مكان واحد

وقد قضينا يومنا فى محادثات لطيفة وقد حكى لى الكثير عن نفسه مما لم يتسنى لى معرفته بالتفصيل من قبل وحكيت له أيضا كل شىء عن نفسى وحياتى والمدارس التى التحقت بها والكلية التى رغبت بها والأخرى التى دخلتها دون رغبة منى وعن أسرتى وإخوتى المشاكسين والمشاجرات التى نشبت بيننا منذ ولادتهم وعن أحلامى وطموحاتى وعن الكتب التى قرأتها وعن جرعات التطعيم التى أخذتها أيضا و ...............
لا بد أن زوجى العزيز قد أصابه الصداع إذ اكتشف أن زوجته ثرثارة أيضا خلاف كونها شرهة وتأكل كأفراس النهر .. لا بد أنه ينعى حظه التعس الذى وضعه فى طريقى دون كل بنات حواء الرقيقات المهذبات الرومانسيات الـ ..... كل صفة رائعة أخرى لا يحتويها (الكتالوج) الخاص بى

لا يهم هذا الآن .. المهم أنه من جراء أحاديثى المسلية قد غط فى نوم عميق لا أنوى أن أوقظه منه اليوم
نوما هنيئا زوجى العزيز .. وأحلام سعيدة

*********************
من المهم أن تجعل زوجتك صديقا لك وتحكى لها عن نفسك وحياتك حتى يسود بينكما جوا من الألفة والمودة والراحة يحتاجه كلاكما بالتأكيد

منقول

انتظروا التكملة

rwi : gh j,[] tjhm jf;n gdgm .thtih jc]d


توقيع عيون الحب

عيون الحب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 2011-02-18, 04:53 PM   المشاركة رقم: 2
عبدالرحمن م
عضوية الإمتياز
 
الصورة الرمزية عبدالرحمن م
 
تاريخ التسجيل: 2007-12-07
الدولة: Masr wa Aftakher
العمر: 23
المشاركات: 6,588
التقييم: 3161

عبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond reputeعبدالرحمن م has a reputation beyond repute

اوسمتي
وسام افضل عضو لعام 2011 المركز الأول وسام التكريم وسام أفضل عضو 2010 المركز الأول وسام افضل عضو لعام 2009 المركز الأول 
عدد الاوسمة: 4




افتراضي

ممتازة لحد دلوقتى

منتظرين التكملة

توقيع عبدالرحمن م
عبدالرحمن م غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 2011-02-18, 05:16 PM   المشاركة رقم: 3
عيون الحب
مشرف مجلة الصور
 
الصورة الرمزية عيون الحب
 
تاريخ التسجيل: 2009-11-29
الدولة: الشرقية
المشاركات: 3,112
التقييم: 430

عيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really niceعيون الحب is just really nice

اوسمتي




افتراضي

مر اليوم بسلام وجاء حشد من المهنئين من العائلتين كنت سعيدة بحق لرؤية عائلتى الحبيبة وبدا لى كما لو كنت قد فارقتهم دهورا بينما رسم زوجى ابتسامة مزيفة على وجهه يدارى بها إحباط عميق ورغبة أعمق فى البكاء حسرة وندما مع كل (مبروك يا عريس).. يا إلهى كم حزنت من أجله .. لابد من بعض الترضية لزوجى العزيز قبل أن يفر هاربا من عش الزوجية

ها قد انصرف آخر المهنئين وعاد السلام للبيت أخيرا .. أرحت عضلات وجهى التى تيبست من كثرة الابتسام والمجاملة وقمت بنشاط أعيد ترتيب البيت ليعود له نظامه وأسرعت للمطبخ لتحضير العشاء بينما استلقى زوجى على الأريكة ليشاهد التلفاز .. تسللت بخفة إلى حجرتى وتفحصت خزانتى من جديد وأخذت شهيقا عميقا وتوكلت على الله وارتديت أحد الأطقم الأنيقة جدا وقمت بتزيين وجهى وتمشيط شعرى مع بعض رشات من عطر مميز وها قد اكتملت زينتى على أروع ما يكون .. فكرت بعدها فى النوم لشعورى بالتعب لكنى نهرت نفسى وقدتها للخارج حيث يجلس المسكين .. كان قد غفا على الأريكة بفم مفتوح من التعب .. حدثتنى نفسى بالهرب مجددا ونسيان تلك المغامرة التى لا داع لها الآن لكنى نهرتها مجددا وأنا أجلس جواره .. تأملته جيدا كان وجهه وسيما بحق كيف بدا لى مرعبا فى تلك الليلة يالسخافتى .. مددت يدى بجرأة وربت برقة على وجنته وأنا أناديه بخفوت

- حسام
حسام هو اسم زوجى .. ألم أخبركم من قبل؟

فتح عينيه للحظات ناظرا إلىّ ثم أغلقهما من جديد .. تراجعت للوراء وقد شعرت بالحرج وقبل أن أقوم من مكانى وجدته ينتفض واقفا وهو يحملق بى بذهول قبل أن يقول

- شهد .. أهذه أنتِ؟ .. ظننتنى أحلم
نعم شهد هو اسمى .. ألم أخبركم بهذا أيضا !!
ابتسمت برقة وأنا أسبل عينى فى حياء أمام عينيه الذاهلتين وكأنه يرانى للمرة الأولى
- تبدين رائعة جدا
اتسعت ابتسامتى وقلت له وأنا أنهض
- شكرا لك .. تفضل العشاء جاهز
انتفض كما لو لدغه عقرب وهو يهتف
- لا .. لا عشاء أرجوكِ

نظرت نحوه بإشفاق .. مسكين لقد أصابته عقدة نفسية من العشاء وربما من الطعام كله .. ولكن هل سأبقى دون طعام من أجلك يا زوجى المعقد
أظهرت ابتسامة رقيقة وأنا أربت على ذراعه برفق وأقول
- لا تخش شيئا .. تفضل معى

وجذبته نحو المائدة وجلست جواره وبدأت تناول العشاء .. كانت عيناه كدورية مراقبة تمر ما بينى وبين طبقى ذهابا وإيابا ليتأكد من كونى لن ألتهم الطبق بما فيه .. أى فكرة تلك التى أخذتها عنى يا رجل .. سأحتاج وقتا طويلا لإقناعه بكونى لم أكن على طبيعتى ليلة الحادث تلك ولكنى لن أخبره أبدا عن السبب

كان وقتا لطيفا حقا ومن ثم تحدثنا أحاديث رقيقة تليق بعروسين جديدين وقد بدأت أشعر بالانجذاب لهذا الكيان المدعو زوجى خاصة وقد بدا أكثر رقة ورفقا فى التعامل معى

وتلاشى الخجل بيننا كغلالة رقيقة تنساب ببطء لتكشف ما خلفها
مرحبا بك زوجى .. و ... (مبروك يا عريس)

********************

رفقا بالقوارير

********************
شهر العسل المعروف منذ الأزل بهذا الاسم قد تم اختصاره إلى أسبوع عسل فقط نظرا لظروف عمل زوجى العزيز

وها قد تطايرت الأيام السبعة بسرعة البرق لتعلن انتهاء العسل .. حقا ما الذى ينتظرنا فى الأيام القادمة إذن؟ .. دعكم من هذا الهراء فكل أيامنا ستكون عسلا إن شاء الله .. سأصيب أسنان زوجى بالتسوس من كثرة العسل .. من قال أنه العسل قد نضب .. المشكلة فقط هى اننى لا أحب طعم العسل .. ما علينا

سهرنا كثيرا بالأمس واليوم هو موعد عودة زوجى للعمل من جديد .. استيقظت فزعا على صوت المنبه يدوى فى الغرفة ويكاد يُسقط دهانات الجدران من قوته .. ما هذا الإزعاج؟ .. قام زوجى بتثاقل وأغلق المنبه وأخذ يتثاءب ويفرك عينيه .. نظرت للعقارب التى تشير للسابعة صباحا .. ياااه لم أستيقظ فى مثل هذا الوقت منذ انهيت دراستى الثانوية .. كدت أعود للنوم قبل أن يقول زوجى بصوت ناعس

- شهد .. حضرى لى الافطار
نظرت نحوه قليلا غير مستوعبة ولكنه أعاد طلبه وهو فى طريقه للحمام .. جلست فى الفراش أحاول أن أتخيل كيف يمكننى جر جسدى إلى المطبخ لتحضير الافطار وأنا لا أكاد أرى أمامى من النعاس
قمت بتثاقل وأنا أشعر أن الأرض تدور بى وذهبت للمطبخ وأنا أتخبط بكل ما فى طريقى .. وأخيرا وصلت هناك .. ولكن يبدو أننى أصبت بعطب ما جعلنى لا أتذكر ما الذى يتناوله البشر على الإفطار .. فقد أخرجت دجاجة من (الفريزر) ثم أعدتها لأخرج كيس اللحم ثم أعدته وفتحت الثلاجة عدة مرات دون أن أعثر على طعام إفطار .. ذهبت للحوض وغسلت وجهى مرارا حتى عادت لى الذاكرة من جديد
وأخيرا تمكنت من إعداد الإفطار ووضعته على الطاولة وانتظرت زوجى العزيز الذى قد انتهى من ارتداء ملابسه وجلس يلتهم الإفطار فى صمت وسرعة ثم قام من مكانه فجأة وهو ينظر لساعة يده وتوجه مباشرة نحو الباب
- حسام
التفت نحوى فى تساؤل
ابتسمت بدلال وأنا أقول
- ألم تنس شيئا؟

تقدم نحوى بضع خطوات .. حقا إن تلك الجملة مفيدة للأزواج ضعيفى الذاكرة

أملت خدى بدلال نحوه لكنه توقف فجأة وهو يتحسس جيب بذلته ويقول
- لقد نسيت هاتفى المحمول .. سأذهب لإحضاره
ظللت للحظات متجمدة مكانى كتمثال شمع وقد آلمنى عنقى من اتخاذه تلك الزاوية المائلة ولم أفق إلا على صوت الباب وهو يصفق خلفه
يبدو أن تلك الجملة غير مفيدة للأزواج عديمى اللياقة والتهذيب
توجهت لغرفتى بخطوات غاضبة واندسست فى فراشى بعدما رميت بمنامته من فوقه فلم أرغب بشىء يحمل رائحته بأن يقترب منى الآن
آه منك يا حسام

**********************

لا تتجاهل مشاعر زوجتك الوليدة نحوك فهى كالوردة عليك رعايتها يوما بعد يوم حتى لا تذبل ويجف حبك فى عروقها

**********************
سنة أولى مطبخ .. مرحبا بكِ فى مطبخكِ سيدتى .. نعم المطبخ ذلك المكان السرى حيث كانت أمى تختفى فيه بالساعات لتطهو لنا ما لذ وطاب وكانت علاقتى به لا تتعدى حمل الأطباق إليه من المائدة وتنظيفها اضطرارا أو الهرب من ذلك إن لاحت الفرصة

نحن نحصد زرع أيدينا حقا .. ها أنا الآن فى هذا المكان الجديد علىّ ولا مجال للهرب من تنظيف الأطباق .. فالحقيقة أن الأطباق لابد أن يملأها شىء ما يصلح للأكل أولا ومن ثم يمكننا بحث إمكانية تنظيفها من عدمه
مررت بجولة استكشافية بين الأوانى الجديدة وأدوات المطبخ اللامعة والأطقم الأنيقة .. يا إلهى كيف سأملأ كل تلك الأطباق بما يمكن أكله
فتحت (الفريزر) العزيز المكدس بالخيرات لكنى شعرت بالاشمئزاز من شكل الدجاج واللحم النيئ .. كيف يمكن تحويل تلك الأشياء إلى مكونات صالحة للاستهلاك الآدمى .. يا لها من ورطة

بعد تفكير قصير توجهت نحو الهاتف وطلبت أمى الغالية لاستشارتها بصدد تلك المشكلة واحتملت فى صبر توبيخها لى على عدم استماعى لها بشأن تعلم الطهو قبل زواجى .. المهم أنها قد أنقذتنى من ورطتى تلك بوصفات دقيقة لما يجب عمله .. وانتويت فيما بعد أن أكتب فى مفكرة صغيرة كل وصفات الطعام حتى لا تواجهنى تلك المشكلة مرة أخرى
فقط ذكرونى أن أخفيها جيدا عن عينى حسام .. لا أرغب بالمزيد من الفضائح أمامه .. لك الله يا زوجى المسكين

انقضى نصف النهار وأنا أصول وأجول فى ساحة المطبخ وأخيرا انتهيت .. خرجت من المطبخ وارتميت على احد المقاعد .. يا إلهى لم أتخيل أن الطهو مرهق إلى هذا الحد .. كيف يمكننى تكرار ذلك كل يوم

نظرت نحو ساعة الحائط .. لقد اقترب موعد وصول حسام .. كدت أغفو من التعب قبل أن انتفض واقفة وأنا أتأمل ثيابى الملطخة بالطماطم والتى تفوح منها رائحة البصل .. عدوت نحو الحمام واغتسلت جيدا ثم توجهت لغرفتى وانتقيت ثوب جميل ارتديته وزينت نفسى جيدا وتعطرت أيضا .. والآن أنا مستعدة لاستقبالك يا حسام

لم يمض الكثير حتى سمعت صوت المفتاح يدور فى الباب .. دخل حسام إلى البيت وجلس على الأريكة ممددا ساقيه على المائدة وقد بدا عليه الإرهاق .. أقبلت نحوه وجلست جواره وأنا ابتسم لكنه لم يحرك ساكنا .. هل نمت يا حسام بهذه السرعة؟ .. حرك رأسه قليلا نحوى ونظر لى .. اتسعت ابتسامتى فى وجهه

- هل الغذاء جاهز؟

ابتلعت ابتسامتى فورا وأنا أحدق به .. ألم تجد كلمات أفضل من تلك لتقولها لى فور دخولك البيت .. ياللرجال
نهض بتثاقل واتجه نحو غرفة النوم وهو يقول
- حضرى لى الغذاء يا شهد أنا مرهق وجائع جدا
لا فائدة من التحديق فى الأريكة الشاغرة بفم مفتوح .. فلأغلقه الآن ولأذهب للمطبخ لتحضير الغذاء
جلست أمامه على المائدة أنظر له بقلق وأحاول أن أستشف من معالم وجهه مدى تقبله لما أعددته من طعام .. لكنى لم أتمكن من ذلك .. كان يأكل بسرعة ودون أى تعبير على ملامحه ودون كلمة واحدة .. ومن ثم أنهى طعامه وقام ليغسل يديه وأخبرنى برغبته فى النوم وتجاوزنى نحو الغرفة
أيضا لا فائدة فى التحديق بأطباقه الفارغة كأنى أحاول سؤالها إذا ما كان محتواها قد أعجب زوجى العزيز .. أغلقت فمى مرة أخرى وشعرت بضيق شديد وندم أشد على ما أرهقت نفسى ساعات لإعداده والتهمه هو فى بضع دقائق دون كلمة ثناء أو حتى نظرة شكر
لملمت الأطباق الفارغة وتوجهت نحو المطبخ وألقيت بها فى حوض الغسيل ولم أقم بتنظيفها
تلك مهمة السيد حسام عندما يستيقظ من نومه
أظنها عقاب مناسب
والبادى أظلم

******************

لا تتناول الطعام كسيارة تتزود بالبنزين ولتقدم الشكر لزوجتك فأن ذلك ينسيها عناء الطهو ويمدها بالطاقة للمزيد من العطاء

******************

توقيع عيون الحب

عيون الحب غير متصل   رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلة, تبكى, تؤدي, زفافها, فتاة, قصه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاة تبكي ليلة زواجها l3lo3 القصص والروايات 3 2009-10-15 01:56 PM
{لَيْلَةِ الْقَدْرِ} MaNsHo0o0 ۩ الخيمة الرمضانية | رمضان مبارك ۩ 0 2009-09-14 04:13 PM
ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر؟! فجر الاسلام ۩ الخيمة الرمضانية | رمضان مبارك ۩ 2 2009-09-12 12:39 PM
ليلة القدر متنقلة في وتر عشر رمضان الأواخر سجدة قلب ۩ الخيمة الرمضانية | رمضان مبارك ۩ 1 2009-09-10 06:06 PM
ليلة القدر .... جاهز ولا .....؟؟؟ onlyme__onlyu ۩ الخيمة الرمضانية | رمضان مبارك ۩ 2 2007-09-26 11:33 PM

Internal & External Links