إذا استفدت واعجبك الموقع لا تنسى سوى اعجبنى (Like) وارسل الصفحة لأصدقائك (Send)
المنتدى العام كل ما لا يخص الاقسام الاخرى

المراهقات وتجاهل الامهات

المراهقات .. وتجاهل الأمهات قال رسول الله صلي الله عليه وسلم من كان له ثلاث بنات يؤويهن ويكفيهن ويرحمهن فقد وجبت له الجنة البته فقال رجل من بعض القوم

إضافة رد
قديم   المشاركة رقم: 1
فجر الاسلام
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية فجر الاسلام
 
تاريخ التسجيل: 2006-07-26
الدولة: EGYPT_ALEX
العمر: 29
المشاركات: 3,155
التقييم: 739

فجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to beholdفجر الاسلام is a splendid one to behold



Idea المراهقات وتجاهل الامهات

المراهقات .. وتجاهل الأمهات

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم من كان له ثلاث بنات يؤويهن ويكفيهن ويرحمهن فقد وجبت له الجنة البته فقال رجل من بعض القوم واثنتين يا رسول الله قال واثنتين أخرجه البخاري في الأدب المفرد وأبو نعيم في الحلية . واسناده صحيح .

حين طُلب من مراهقات وضع لائحة عن الأشخاص الذين يفضلن الحديث معهم، كانت المفاجأة أن الأم جاءت أخيراً. وأشارت هذه النتيجة «غير المتوقعة» لدراسة قام بها خبراء اجتماعيون إلى اختلال العلاقة بين الأم والابنة.

وبرّر العديد من المراهقات ذلك في كون «الأمهات لا ينصتن»، ما يجعل الأصدقاء ـ وحتى العالم الافتراضي الذي تنسجه خيوط الشبكة العنكبوتيةـ «الملاذ الأفضل» لتفريغ الشحنات والتعبير عما يراودهن.

ورأى أستاذ علم الاجتماع حسين العثمان الذي اشرف على الدراسة أنّ عدم إنصات الأمهات لبناتهن المراهقات يفسّر خشيتهن من أن يعرفن أشياء لا يرغبن بمعرفتها كتورط بناتهن في علاقات عاطفية، أو أن يضطررن للإجابة عن أسئلة ما زالت تعدّ من المحرمات بخاصّة الجنس.

ويضيف العثمان بأنّ هذا الأمر أشبه بـ «دفن الرأس في الرمال». فهو لا يفيد بل يزيد المشكلات تعقيداً مشيراً إلى أنّ «الحوار الإيجابي مع المراهقات يحميهن من الانزلاق في أتون الانحراف، لا سيما أنّ شلة الرفاق التي ستصبح مرجعيتهن غير مؤهلة أصلا للقيام بتلك المهمة التي تحتاج إلى خبرة وحكمة».

أمهات مشغولات

تقول إحدى المراهقات: «لا أتذكر أنني اشتركت مع أمي في حوار من أي نوع، كل ما تفعله من أجلي هو ترك المصروف بجانب المزهرية الخضراء». «هي لا تعلم أني أحتاج للتكلّم معها».. وتضيف أنها اختارت صديقتها شذى بديلاً متاحاً للاستشارة والاستماع. وأنهما تتحدثان معاً عن كل شيء: الموضة، الشبان، الدراسة، برامج التلفزيون، آخر الألبومات الغنائية، وعندما تصطدمان بما لا تعرفانه تلجآن الى الإنترنت الذي يجيب من دون «حرج أو تهرب».

أمّا مها وأعضاء شلتها فأجمعن أن «ماما دائماً مشغولة» على رغم أنهن اختلفن في تفسير أسباب الانشغال. تقول مها: «ماما أستاذة جامعية يستهلك عملها كل وقتها وأعصابها وبالتالي، فالمنزل بالنسبة إليها هو للراحة فقط».

أما سارة فتقول «ماما بتهلك بشغل البيت والتنظيف ورعاية إخوتي الخمسة ووالدي»، وهكذا فوالدتا مها وسارة مشغولتان بالعمل إما خارج المنزل أو داخله.

غير أن اللافت كان تفسير "ن.أ" لانشغال والدتها عن الاستماع إليها، إذ قالت «ماما مهووسة بقوامها، هي على أبواب الأربعين وهو أمر يثير قلقها». وتضيف: «تتردد أمي باستمرار على مراكز اللياقة البدنية والتجميل والأسواق لتبدو أصغر. أما أنا ففي آخر سلم اهتماماتها». وأجمعت فتيات الشلة أيضاً على «حبّ أمهاتهن» على رغم الاهمال المعنوي الذي يعانين منه.

الحوار ضرورة

ويلعب الحوار بين الأم وابنتها المراهقة دوراً أساسياً وفق تقريرات اختصاصيي علم النفس. فهو يقلّص فارق العمر بين جيلي الأمهات والبنات ويساعد البنات في تعزيز ثقتهن بأنفسهن ويحقق لهن الاستقلالية. كما أنّه يبقي الأمهات قريبات من بناتهن ومطلعات على مشكلاتهن وهمومهن، ما يمكّنهن من «التدخل السريع عند الحاجة».

ويعتقد الدكتور وليد شرف ـ أخصائي علم النفس ـ أنّ المراهقات يخسرن كثيراً بابتعادهن عن أمهاتهن. إذ أن القرب من الأم «يقدم الدعم النفسي للنمو، ويخفف من مشاعر الكبت والقلق والخوف».

ويحدد الدكتور شرف جملة مفاهيم خاطئة تعوق الحوار بين الأم وابنتها من أبرزها التعليقات الجارحة أو الاستهزاء بكلام المراهِقة، وكثرة مقاطعتها وعدم الاكتراث بها، وإصدار الأحكام المسبقة قبل الانتهاء من الحوار، والاتهام المباشر واللوم والتهكّم واستخدام الألفاظ النابية أثناء الحديث.

ويشدد شرف على أن «معطيات العصر المغرقة بالرقمية أثرت في العلاقة بين الأم وابنتها المشغولة بالكومبيوتر والهواتف» منبهاً الأمهات الى ضرورة أن تشعر الفتاة باستمرار بأن أسرتها هي ملاذها لمواجهة المشكلات التي تعترضها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحياة: ليلي خليفة

hglvhirhj ,j[hig hghlihj


التعديل الأخير تم بواسطة عاشق الايمان ; 2009-11-15 الساعة 02:41 PM.
فجر الاسلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم   المشاركة رقم: 2
قمر الليالى
مشرفة - اقسام المرأة العربية
 
الصورة الرمزية قمر الليالى
 
تاريخ التسجيل: 2006-12-11
العمر: 37
المشاركات: 1,248
التقييم: 196

قمر الليالى has a spectacular aura aboutقمر الليالى has a spectacular aura about



افتراضي

موضوع فوق الرائع يا فجر الاسلام
وفعلا لازم يكون فى حوار وصداقة بين الام وبينها ويكونو مقربين جدا لبعض
قمر الليالى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم   المشاركة رقم: 3
FREEDOM
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية FREEDOM
 
تاريخ التسجيل: 2006-10-08
الدولة: مصر_ المنصورة
المشاركات: 863
التقييم: 35

FREEDOM is on a distinguished road

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى FREEDOM إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى FREEDOM


افتراضي

جزاك الله كل خير

شكرا يا فجر على الموضوع

ربنا يكرمك ويفقك ان شاءالله
FREEDOM غير متصل   رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب أنتِ... وبناتك المراهقات MafiawwY كتب نسائية 0 2009-01-16 09:16 PM
ما اروع الامهات zezo_love323 الامومة والطفولة 2 2008-06-05 07:01 PM

Internal & External Links

الساعة الآن 08:23 AM..

آخر المواضيع

المواضيع الساخنة

أكثر المواضيع مشاهدة